You are currently viewing المزيج التسويقي Marketing Mix

المزيج التسويقي Marketing Mix

Spread the love

عناصر المزيج التسويقي Marketing Mix:

قدم نيل بوردون (Borden) مزيجاً من أربعة عناصرأسماه المزيج التسويقي, وتم إختصار تلك لعناصر بـ 4Ps وهي الأحرف الاولى لكل عنصر من عناصر هذا المزيج.

ويعد المزيج التسويقي العنصر الأساس في الإستراتيجية التسويقية, لتسهيل بيع المنتجات سواء كانت سلع أو خدمات.

 فهو مجموعة من الأنشطة التسويقية والمترابطة, لتؤدي الوظيفة التسويقية كما خطط لها, لذلك فهذه الانشطة تسهل عملية التبادل بين الشركة والعميل الذي يحتاج تلك السلعة.

وفيمايلي عناصر المزيج التسويقي وشرح مبسط لكل عنصر:

1- المنتج (Product):

هو سلعة او فكرة أو خدمة يتم مبادلتها مع العميل بمقابل مادي او معنوي, ويجب ان يتميز المنتج بعدة خصائص مثل الحجم والشكل والميزات الفنية وغيرها من الخصائص التي تعبر عنه وتشرح ماهيته بصورة مبسطة, وللمنتج بعدين أساسيين وهما:

البعد المادي: وهي الميزات الملموسة في المنتج مثل الشكل والتصميم والحجم والضمان والصيان وطريقة الإستخدام.

البعد المعنوي: وهي الدوافع النفسية والإجتماعية التي يبحث عنها العميل في المنتج, والتي تحقق رغباته النفسية.

وهنالك عاملين يؤثران في إختيار العميل للمنتج وهما:

العامل الداخلي: ويعبر عن الخصائص التي يحملها المنتج مثل اللون والرائحة والملمس حيث يقوم بالربط بين هذه الخصائص مع جودتها.

العامل الخارجي: وهي التي يقيًم العميل المنتج من خلالها, حيث يعتمد فيها على السعر والشهرة وسمعة المورد أو المصنع وبلد المنشأ.

2- السعر (Price):

يمثل القيمة النقدية أو العينية التي يدفعها العميل مقابل حصوله على المنتج أو الخدمة, ويحدد السعر بناءاً على العوامل المؤثرة مثل الطلب والعرض وقدرة العملاء على الدفع وأسعار المنافسين وغيرها, كما أن هنالك طرق وأسس لتسعير المنتج مثل (أساس التكلفة, أساس الطلب, أساس المستهلك, وأساس المنافسة), ويعتمد سعر المنتج على عوامل يجب مراعاتها عند وضع سعر المنتج منها:

  • أن يكون السعر محفزاً اًوجاذباً للعملاء,  من أجل تحفيزهم وإستمالة ميولهم لشراء المنتج.
  • أن يتوافق السعر مع جودة وسمعة ومدى شهرة المنتج.
  • أن يغطي تكاليف إنتاج السلعة وتحقيق هامش ربح للمنظمة.

3- التوزيع (Place):

هو جعل المنتج متوافر ومتاح للمستهلك في المكان والزمان  المناسبين, مع ضمان التدفق الإنسيابي للمنتج من مكان الإنتاج إلى مكان نقطة الإستهلاك.

4- الترويج (Promotion):

وهو احد أشكال الإتصالات التسويقية المباشرة وغير المباشرة, تقدم المعلومات إلى المستهلكين النهائيين عن مزايا المنتج, حيث تقوم بإثارة إهتمامهم وإقناعهم بأن هذا المنتج يشبع حاجاتهم ورغباتهم, ومنه دفعهم إلى إتخاذ القرار في عملية الشراء, حيث يعتبر الترويج مصدراً رئيسياً للمعلومات التي يحتاجها العميل لإتخاذ قراره بالشراء, كما يضع صورة ذهنية وإيجابية عن المنتج والمورد عند العميل مما يزيد من المبيعات وولاء العملاء للمنتج, ويشمل الترويج عدة أشكال منها ( الإعلان, والدعاية, والبيع الشخصي, وتنشيط المبيعات) ويمكن وصفها بعناصر المزيج الترويجي كما يلي:

أ- الإعلان: وهو إتصال غير شخصي مدفوع الأجر, هدفه إقناع الجمهور بالمنتج, يهدف بالمرتبة لأولى على بيع المنتج,  ومن الوسائل المستخدمة في الإعلان الصحف, التلفاز, البريد الإلكتروني, شبكة الأنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي.

ويتم الإعلان من خلال عدة خطوات:

  • تحديد السوق المستهدف, والعملاء المراد إيصال الإعلان لهم.
  • تحديد الهدف من الإعلان.
  • تخصيص ميزانية خاصة للإعلان.
  • تصميم المحتوى الإعلاني بشكل يجذب الجمهور.
  • تحديد الوسيلة التي نريد نشر الإعلان فيها.
  • تحديد وقت زمني للنشر.

ب- البيع الشخصي: وهو تواصل شخصي بين البائع والعميل, بهدف الترويج للمنتج ومنه بيع ذلك المنتج, حيث تكون مهمة البائع تحديد إحتياجات العميل المحتمل وردود فعله تجاه المنتج المقدم له.

ت- النشر الدعائي: يهدف النشر الدعائي إلى توجيه أفكار الأفراد وتغييرها نحو سلوك معين, أي تثقيف الفرد بالمزايا التي يحتاجها من المنتج, ويتم النشر الدعائي بالنطق أو الصورة أو كلاهما. ويهدف النشر الدعائي إلى وضع الصورة الذهنية الإيجابية والمثالية عن المنتج, ويكون النشر الدعائي على شكل معلومات, أخبار صحفية وإعلامية, برامج دعائية, أو قصص روائية وحتى ندوات تثقيفية مرئية, يتم نشرها في الوسائل المناسبة لإيصالها إلى الجمهور. ومن مزايا النشر الدعائي , بأنه ينشر محتوى صادق, هدفه تثقيفي تعليمي, لايوجد فئة معينة يستهدفها, بل ينتشر ليغطي أكبر فئة من الناس.

ث- العلاقات العامة: إن الهدف من العلاقات العامة هو بناء صورة ذهنية جيدة وإنطباع طيب وحسن عن المنتجات التي تقدمها الشركة, ينتج عنها الرضا والتفاهم المتبادل بين الشركة والعملاء, فهي فن معاملة ومسايرة الزبون, وتتم من خلال برامج مخططة من السياسات والبيانات والنشرات والمعلومات الصادقة والواضحة والحقيقية, مما يخلق طلب فعال على المنتجات, ودعم الإتجاه الإيجابي نحو الشركة.

ج- تنشيط المبيعات: هي عبارة عن برامج مصممة لزيادة إهتمام العملاء وتحفيزهم والتأثير عليهم من أجل شراء المنتج, وتكون عبارة عن أساليب ترويجية موجهة إلى العملاء لتحقيق بيع فوري وسريع. ومن الاساليب المتبعة في تنشيط المبيعات هي (المسابقات, الحوافز, الخصومات, أنشطة ومواد وبرامج موجهة للعملاء) أي أنها جميع الأساليب والوسائل التي تؤثر على الزبائن لتشجيعهم على زيادة مشترياتهم.

يجب مراعاة بعض الأمور عند القيام بالترويج:

  • أن ترتبط بالفوائد والمنافع والعوائد التي يبحث عنها العميل عند شرائه للمنتج.
  • تحسين إتجاهات العاملين وإنطباعهم تجاه المنتج, لتحسين الموقف التنافسي للشركة.
  • البيع الشخصي ذو أهمية كبيرة نظراً لوجود علاقة بين البائع والمشتري, لذلك يجب أن يمتلك البائع الأدوات اللازمة لعرض المنتج من نشرات وكاتالوجات وعينات وغيرها.
  • التدريب الجيد لعناصر الشركة سواءاً كانوا من رجال المبيعات, أو خدمة العملاء, أو الأقسام الفنية.

Mahran Al Darwish

إداري مبيعات وسي أر إم في شركة أرمادا المحدودة

اترك رد